صحيفة الوحدة: مصادره صحيفه الوحده في الاردن 2005

  • مصادره صحيفه الوحده في الاردن

صحيفة الوحدة

صادرت السلطات الاردنيه صحفيه الوحده (الصادره 19 ايلول 2005 ) من المطبعه ليله الاثنين على اثر نشرها لمقابله   صحفيه مع الدكتور المهندس سفيان التل والذي تحدث خلال المقابله عن استشراء الفساد في الاردن و سيطره الاجهزه الامنيه على السلطات التنفيذيه والتشريعيه والقضائيه كما تحدث عن كنتونات الشرق الاوسط الجديد.

تجدون مرفقا نص المقابله

                             ******

خبير بيئي وسياسي اردني يتحدث »للوحدة«:

سفيان التل : برامكة عمان يتآمرون على الاردن ويتعاونون مع اعداء الأمة

الشعب يجوع والفساد اكبر سلعة مدعومة

تقسيم الاردن الى كانتونات سياسية من خلال الاقاليم

امريكا فشلت بالتصدي للمقاومة والعمل بالقضايا العلمية.

»الوحدة« التقت الدكتور سفيان التل الخبير البيئي والناشط السياسي لمحاورته في العديد من القضايا التي تهم أمننا الوطني والقومي, بدءاً مما يطرح من مشاريع سياسية في منطقتنا ومروراً بما هو مطروح وطنياً من تقسيم الاردن الى أقاليم في الوقت الذي يكثر فيه الحديث عن ظاهرة الفساد في بلدنا. فكانت اجاباته مليئة بالصراحة والوضوح.

حوار عامر التل وعمر ابو زيد

·        ما هي اجراءاتكم لتقسيم الاردن الى ثلاثة اقاليم, وهل لذلك علاقة بالتخطيط الاقليمي ام ان ذلك له علاقة بالمشاريع السياسية في منطقتنا?

نقول مطروح على الساحة الاردنية حالياً قصة الاقاليم, فالدستور العراقي الذي نشرت اوراقه حديثاً تضمن ما يسمى بسلطات الاقاليم, واعطيت سلطات الاقاليم صلاحيات موسعة الى درجة ان المجلس الاقليم الحق بالغاء أي قانون اتحادي اذا تعارض مع مصلحة الاقليم, وهذا يعني ان الاقاليم اصبحت أكثر من أقاليم وانما كانتونات سياسية مستقلة سياسياً الى حد كبير, ولا نستطيع ان ننظر الى الموضوع بمعزل عما يدور في البلدان المجاورة.

ففي الاردن ايضاً تشكلت لجنة من رؤساء وزارات سابقين سميت لجنة الأقاليم لتقسيم الاردن الى اقاليم, ولقد غض النظر عن عشر سنوات من العمل التخطيطي لتقسيم الاردن الى اقاليم طبيعية, فقد سبق وان كنت مديراً للتخطيط الاقليمي وقسمنا الاردن الى : -

اقليم وادي الاردن - كاقليم طبيعي- ووضعت خطة تنميته, وعلى اثر ذلك, تم تأسيس هيئة وادي الاردن وسلطة وادي الاردن ووضع قانونها.

أقليم أربد - او اقليم الشمال- وكان اقليماً طبيعياً محصوراً بين نهري الاردن والزرقاء, واعدت دراسة موسعة فيها أكثر من ثمانية مجلدات لتنمية هذا الاقليم, ولكن للأسف لم يتم تنفيذ الا النذر اليسير مما ورد في تلك الدراسات.

ولعل أهم ما ورد في تلك الدراسات ايضاً خطة تنمية كل من جرش وعجلون ودبين واشتفينا لعمل المنطقة »اقليم سياحة« متطور يجذب كل السياحة الداخلية والسياحات العربية, ولكن لم ينفذ 1% مما ورد في تلك الخطة.

اقليم العقبة - كذلك تضمنت الدراسة خطة تنمية اقليم العقبة.

وخطة لاقليم يضم الكرك ومعان, ومعظم هذه الدراسات موجودة في مجلدات كثيرة وموضوعة على الرف.

انت تتحدث عن تخطيط اقليمي وطبيعي وهذا مطلوب وضروري, ونحن نسأل حول علاقة الاقاليم المستخدمة حديثاً بالمشاريع السياسية العديدة المطروحة والمتداولة في هذه الأيام?

نعم هي كذلك, حيث اذا انتقلنا الى فلسطين وجدنا فيها مجموعة من الأقاليم الآن - مرتبطة بما يسمى بالحل النهائي او الحالي - وعلينا ان نتوقع اقليماً في غزة واقليماً في الخليل واقليماً في جنين والشمال وهكذا, وهذا يعني او دعني اتنبأ انا واقول بأن هذا هو الشرق الاوسط الجديد الذي تبشر به امريكا منذ زمن بعيد والذي سيقوم على أساس »الكانتونات«.

·        وهل هذا يعني رسم الخارطة من جديد?

نعم رسم الخارطة من جديد للمنطقة, وعلى ما يبدو فان امريكا والصهيونية بدأت تحرك رجالها في المنطقة وتعتمد عليهم وتتركهم يبثون آراءها في هذا الموضوع.

  • ما مدى خطورة هذا على أمننا الوطني وأمننا القومي?

على ما يبدو ان الذين يلمون بالمخططات ويدركونها بدأوا يهيئون انفسهم. فالاردن على ما يبدو يباع فيه كل شيء, فقد طرحت كل مقدرات الأمة للبيع فبيع الفوسفات, وبيع البوتاس, وبيع الاسمنت وبيعت المياه, وبيعت الاتصالات, أي ان البنيان الأساسي للأمة قد تم بيعه كله, ويتم ذلك تحت مصطلح الخصخصة, ولا يوجد امة تبيع كل هذه المقدرات »للغير«, ويتم ايضاً تغيير المناهج لتتناسب مع الطروحات الجديدة, وذلك لابعاد مستقبل الأمة عن ماضيها, ودق اسفين كبير بين تاريخنا وثقافتنا وحضارتنا وديننا وما هو مخطط لهذه المنطقة, وهذه الطريقة استعملتها الولايات المتحدة كدولة منتصرة في اليابان بعد انهزامها وفي المانيا بعد انهزامها وخلقوا اجيالاً تؤمن بالسياسة والثقافة الامريكية, وكذلك استعملت نفس الطريقة مع تركيا بعد انهيارها, ففصلوها عن دينها وعن أسلامها, واصبح حتى الاسلام محرماً على الناس, فلا يخفى على احد ان في تركيا اصبح امام المسجد ممنوعاً من لبس جبته وعمامته في الشارع العام, حتى انهم أقاموا له خزانة في داخل المسجد, فإذا دخل غير بدلته بالعمامة والجبة ليقيم الصلاة, ثم يخرج بدون هذا اللباس.

هذا الشيء الذي يفرض على الأمة فرضاً لانهم اكتشفوا ان ثقافة وتاريخ الأمة جزء من كيانها, فيريدون ان يخرجوا اجيالاً جديدة بعيدة عن هذا التراث وبعيدة عن هذا التاريخ, ولعل مئات الفضائيات التي تعمل في هذا المجال هي اهم ادوات تغيير ثقافة الأمة.

·        أين نحن من مواجهة هذا المشروع الخطير على حضارتنا وتاريخنا ومستقبل أمتنا?.

هذا الوضع القائم هو الذي دفع مجموعات كبيرة للتخطيط للمقاومة المسلحة, وبما ان الهجمة على منطقتنا, على الدول العربية وعلى الدول الاسلامية, اخذت طابع العولمة, فكان من البديهي ان تأخذ المقاومة صفة العولمة ايضا, فتم عولمة المقاومة, وهذا تحصيل حاصل وقضية بديهية وبالتالي نجحت هذه المقاومة نجاحاً منقطعاً النظير, الى درجة ان عدداً كبيراً من كتاب الولايات المتحدة الأمريكية اعترفوا بأن هذه المقاومة تفوقت على تنظيمات ال¯»C.I.A« وانتقلوا بعد ان كشفت الاقمار الصناعية ميادينهم للتدريب, واخذت تقصف هذه الميادين, فنقلوا وبلباقة مذهلة مواقع التدريب من الأرض الى شاشات الكومبيوتر, مما يدل على ان المقاومة بها اجيال متطورة واعية متعلمة, تجيد التحدث بلغة العصر, مما دفع الولايات المتحدة اخيراً, وبعد ان عجزت عن مقاومة او القضاء على ما سمته الارهاب, ان تهدد باستعمال الاسلحة النووية, وهذه ظاهرة كارثية تؤكد هزيمة الولايات المتحدة الامريكية امام المقاومة, لانها تعتمد على الازرار وتعتمد على الصواريخ وعلى الغواصات, والقاء القنابل من أماكن بعيدة, اما عندما تصل الى الميدان فهي الفاشلةو قد ثبت فشلها الآن في كل الميادين التي دخلت في مواجهة مباشرة بها مع المقاومة في العراق وفي افغانستان, وتنتشر الآن المقاومة الى العالم العربي والعالم الاسلامي شيئاً فشيئاً.

·        على ذكر فشل الولايات المتحدة في افشال المقاومة, ما هو تعليقكم على فشل الولايات المتحدة في مواجهة أعصار كاترينا على الرغم من كل ما تمتلكه من امكانات علمية وتكنولوجية واقتصادية والتي تسخرها في حروبها وعدوانها على الشعوب?.

بداية لعلنا نذكر ان الله سبحانه تعالى قد أورد لنا شواهد كثيرة في القرآن الكريم - وانه استعمل الرياح بدرجات متفارقة في معاقبة الظالمين- ريحاً صرصراً في أيام نحس, فأصبحوا  لا يرى الا مساكنهم« وفي قصة عاد وثمود التي تحدث عنها القرآن كثيراً, ولم يكتشف الناس أين هي ارم ذات العماد? وأين هي أرض عاد وثمود التي دفنت بالرمال والرياح? ولقد اكتشفت الاقمار الصناعية وجهاز الرادار الذي كان مع تلسكوب »هافي« والذي كان يصور الأرض على عمق عشرة امتار تحت الارض وتحت الرمال, وعند تصويرها الربع الخالي اكتشفت هناك ارم ذات العماد وعلى عمق عشرة امتار تحت الرمال وهي على شاطئ بحيرة ويجاورها العديد من الانهار, وهذه الصور متداولة على صفحات الانترنت, مما يدل على ان الله سبحانه وتعالى في هذه النبوءات له حكمته.

في هذا الموضوع نريد ان نؤكد على فشل الولايات المتحدة الامريكية حتى بالعمل في القضايا العلمية, ففي العالم وفي الأمم المتحدة وتنبؤات الدراسات البيئية اجمعت على ان هناك تغيراً مناخياً, وان هذا التغير سيؤدي الى سلسلة من العواصف والأعاصير التي تعمل على تغير المناخ, وانا من الذين كتبوا حول هذا الموضوع منذ عام 1982 أي منذ ما يزيد عن العشرين عاماً, وقلت ان هناك أعاصير ستجتاح هذه البلاد, وكتبت عن العواصف الثلجية التي اجتاحت الاردن قبل وقوعها بسنوات, ولم يصدق احد في الاردن حتى وقعت, ومن الطريف في الأمر ايضاً ان الكاتب والمخرج السينمائي المشهور مايكل مور الذي قدم فيلم 11/9 والذي تحدث عن فشل الرئيس الامريكي في قبول آراء العلماء عن عاصفة ثلجية ستجتاح الولايات المتحدة, كان قد أخرج فيلماً بذلك, وحدثت العاصفة, التي كانت من مخيلته, أما هذه العاصفة فهي مبينة على الآراء العلمية والتي تتحدث عن تغيير المناخ نتيجة جشع الصناعات الكبرى في العالم التي خربت الفضاء الخارجي ولوثته وسببت تغييراً في المناخ ودون تقبل باتخاذ اي اجراءات بسيطة. وها نحن نرى ان الفيلم الذي تحدث فيه مايكل مور قد حدث عملياً باعصار - كاترينا- ولكن بصورة أخرى. ولغاية الآن ما زالت أمريكا ترفض توقيع بروتوكول »كيوتو« الذي يفرض على صناعاتها الكبرى - التي تحكم السياسة الامريكية - ان تحد من انتاجها الملوث للفضاء, وكاترينا ليس الاعصار الأول ولكنه الاعصار التاسع لهذا العام, وما تزال الكرة الأرضية مهددة بمجموعة أخرى من الاعاصير ومن الفيضانات ومن تغير المناخ فستضرب الامطار في أماكن لا نعرفها وستضرب الأعاصير والرياح في أماكن جديدة اخرى وعلى العالم ان يتهيأ لذلك.

·       كثر الحديث مؤخراً في بلدنا عن الفساد والمفسدين ودورهم في تخريب الاقتصاد الوطني بل والعمل السياسي, ما تعليقكم على ذلك?.

الحقيقة ان موضوع الفساد موضوع مهم جداً, لانه منذ قيام الكيان الاردني والفساد ينمو ويكبر ويترعرع وكل الاحاديث التي دارت عن مقاومة الفساد لم تكن الا تطويراً لوسائل الفساد, فحتى الآن خذ كل ما يقال من الرسميين ومن الاعلام الرسمي عن ان هناك محاولات لمكافحة الفساد ما هي الا عبارة عن كسب الوقت لاعطاء الفاسدين مزيداً من الوقت لتطوير وسائل الفساد وتحديثه باستمرار, فكلما فتح ملف من ملفات الفساد, اغلق بقدرة قادر, ولا يعلم احد كيف تغلق هذه الملفات, ولم يحاكم لحتى الآن اي فاسد في الاردن الا الصغار الذين يبحثون عن لقمة العيش وهؤلاء ليسوا هم المقصودين, نحن نريد كبار الفاسدين الذين لا يزالون يتربعون على كراسي تتخذ فيها القرارات, وتتخذ القرارات لصالح الفساد, فهناك اموال تختفي وهناك شعب يجوع أناس لم يعودوا يستطيعوا ان يتدفأوا والاسعار لا زالت ترفع وترفع وترفع كما لو ان هناك مجموعة من الفاسدين يريدون ان يجمعوا اكبر قدر من الملايين قبل ان يهربوا من هذه البلاد, فلقد رفع الدعم عن الخبز ورفع الدعم عن الماء ورفع الدعم عن الغذاء ورفع الدعم عن المحروقات ولكنه لم يرفع عن الفساد, الفساد لا يزال اكثر سلعة مدعومة في الاردن وآن الآوان لان يرفع الدعم عن الفساد.

ما هو تعليقكم على انتشار ظاهر الغذاء الفاسد في بلدنا وعدم وجود من يحارب هذه الظاهرة الخطيرة على حياة مجتمعنا?.

أنا قلت في أحدى المحاضرات ان البلد فيها اما حكام يتاجرون او تجار يحكمون والتجار حقيقة لهم سطوة كبيرة لدرجة انهم يفرضون ارادتهم كما يشاؤون وكيفما يشاءون, فكميات الغذاء الفاسد التي يتم اتلافها او يتم مصادرتها او يتم اكتشافها هي كميات هائلة ومذهلة - ولكن السؤال لماذا يسمح بادخالها الى السوق? ومن يسمح بادخال الجبنة الفاسدة? فالبواخر تذهب وتعود الى العقبة مرارا وتكراراً ويتم التبريد مراراً وتكراراً الى ان تدخل المواد الغذائية الفاسدة, وها نحن نرى حالات التسمم تنتشر في الاردن وتحدث في كل مدينة من مدن الاردن. فحالات الفساد الغذائي تحدث يومياً وهناك اعداد كبيرة يذهبون الى المستفشيات نتيجة التسمم الغذائي, فمواد منتهية الصلاحية تباع.. لصالح من? لصالح الفاسدين من التجار او الفاسدين من الحكام الذين يتعاونون معهم او يتسترون عليهم.

·        هل تقول ان هناك تواطؤ ما بين التجار الفاسدين وبعض المسؤولين?

نعم, نعم, التجار الفاسدون لم يعودوا يعرفوا حدوداً والحكام يتواطأون معهم, لأنه في كل دول العالم عندما يلقى القبض على تاجر فاسد ويغلق محله, يكتب على باب المحل اغلق بسبب بيعه مواد فاسدة او مسممة حتى يعرف الناس هذا النوع من التجار ويبتعدون عنه, ولكن حتى الآن رغم مئات حالات التسمم التي حصلت في الاردن, لم يعاقب تاجر بذلك, بل على العكس يقدمون عرائض لمجلس النواب, الالغاء قانون المالكين والمستأجرين يستمروا بامتصاص دماء المالكين لالغاء لعشرين سنة قادمة وبالتالي وربما سيفرضون بتواطؤ مع المسؤولين او مع مجموعة من النوابالغاء مثل هذا القانون, او الحد منه لاعطائهم المزيد من الصلاحيات, قل لي عن تاجر واحد من تجار الاردن, قبل في يوم من الايام ان يأت الى قاصر معدم فقير يملك محلاً تجارياً ويقول له ان اجرة محلك ارتفعت وانا أريد ان أرفعها. هل هناك تاجر قام بهذا العمل? لا يوجد.

اذاً التواطؤ قام و  سبستمر.  البلد ونظام البلد أصبح  نظاماً فاسداً والنظام السياسي يقوم على الفساد واستمرار الفساد بهذا الشكل سيطيح بالبلد, وأرجو ان تقول وعلى لساني وبدون تحفظ ان الملك فاروق سقط بسبب الفساد ولو انه اصغى الى عقلاء مصر في ذلك التاريخ لما سقط النظام, وان شاه ايران سقط بسبب الفساد في ذلك التاريخ, ولو ان الشاه اصغى الى عقلاء بلده لما سقط النظام, وان ادريس السنوسي سقط في ليبيا لان الفساد انتشر في ليبيا, وانا اقول ان الفساد في الاردن الآن يفوق ما كان في ايران وما كان في مصر وما كان في ليبيا, والعاقلمن اتعظ بغيره.

·        الا تعتقد ان خطاب الملك الأخير والذي كان يتحدث به الى رؤساء الوزارات والاعيان  والنواب, هو دق لجرس الخطر وانذار  لما يحدث بنا.. ما هي قراءاتكم لهذا الخطاب?.

من الجيد جداً ان يكون هذا الخطاب موجهاً الى فئة معينة وأنا اعتقد ان هذا الخطاب موجه الى فئة دعني اسميها »البرامكة« انهم برامكة عمان والذين اطلقت ايديهم في الماضي في مقدرات البلد فأوغلوا في اموال الشعب وانتفخت اوداجهم من المال الحرام الذي نهبوه في هذا البلدوالآن لانهم مرتزقة مطروحون للبيع في السوق وربما وجدوا من يدفع اكثر.

فأصبحوا يتآمرون على هذا البلد ويمدون ايديهم للتعاون مع أعداء الأمة وبالتالي هم »برامكة عمان«, والأولى ان يضربوا قبل ان يستفحل خطرهم.

·        ما هو تصوركم للخروج من هذه الحالة التي نعاني منها - حالة الفساد الاداري والفساد السياسي والفساد المالي - وهذا الخطر والمأزق الكبير الذي نعيشه?.

الخروج يتم اولاً بابعاد الفاسدين عن مواقع اتخاذ القرار والعودة الى  جذور ابناء هذا البلد الذين يهمهم مصلحته, والمستعدون للدفاع عنه بدمهم, فالفاسدون ولاؤهم لفسادهم فقط, فالفترة السابقة قامت على أساس أبعاد الكفاءات وتقديم الولاءات, وبما ان الكفؤ لا يجيد النفاق فقد التزم صمته والتزم ولاءه لعلمه ولكفاءته وهو يعمل في أي مكان شاء في العالم, وفتحت كل مؤسسات العالم اذرعها لاصحاب الكفاءات الاردنية فهم موجودون في ألمانيا وموجودون في امريكا وفي انجلترا وفي كافة الاقطار العربية ومبعدون من الاردن, ولم يبق في الاردن الا المرتزقة الذي ينتفعون من الفساد فقط وهؤلاء هم الذين سيقضون على مستقبل هذا البلد. عندما يعود ابناء الاردن واصحاب الكفاءات الى البلد يستطيعون انقاذه, وعندما تطلق ايديهم للعمل الصالح يستطيعون انقاذ هذا البلد, اما الفاسدين فسيقضون على انفسهم وعلى البلد وعلى نظامه السياسي.

·        كلمة أخيرة في نهاية لقائنا دكتور?

الكلمة الأخيرة التي أود ان أقولها واتمنى ان تجد آذاناً صاغية,

 ان تتوقف الحكومات عن مخادعة الشعب وكسب الوقت لتمرير سياسات معينة والتي اصبح ابسط رجال الشارع يدركها, فالاجندة الذي يتحدثون عنها استقال منها كل من اعتقدوا انهم يستطيعون ان يقدموا شيئاً للبلد وبالتالي اكتشفوا ان الاجندة كانت محاولة لكسب الوقت فقط ولتمرير ما يريدون, اذا اردنا ان ننقذ البلد فهناك أساسيات:-

أولاً : ابعاد جميع الفاسدين عن مواقع اتخاذ القرار.

ثانياً: اجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلد والتوقف عن تفصيل البرلمانات على مقاس الحكومات.

ثالثاً: التوقف عن تشكيل الاحزاب من قبل الاجهزة الامنية, فللاجهزة الامنية دور كبير في اختراق كل شيء, تخترق الاحزاب الوطنية وتشكل احزاب اخري لتمييع الحركة السياسية في الاردن, واظهار ان الناس مبتعدة عن الاحزاب لكثرتها, فبلد مثل الاردن فيه خمسون حزباً فان ذلك مهزلة وقضية تثير الضحك.

رابعاً:رفع يدهم  عن القضاء فقد افسدوه. مما دفع عددا من جهابذه القضاء الاردني المشهود لهم بالنزاهه والاستقامه للاستقاله وترك مواقعهم.

خامسا: التوقف عن انتقاء ابنائنا وشبابنا النابهين وايفادهم الى الولايات المتحدة الأمريكية للتدرب في مؤسسات صهيونية واسرائيلية فمستقبلنا ليس مع الصهيونية ولا بالتعاون معها. مستقبلنا بين أبناء بلدنا المبعدين عنه ومع أمتنا العربية.

اشترك لتصلك أخبارنا

Please publish modules in offcanvas position.