بيان هام صادر عن عدد من الشخصيات الوطنية

أصدرت مجموعة من الشخصيات الوطنية المستقلة في الأردن بياناً خاصاً بما اسموه الإجراء العرفي الغير مسبوق والذي أقدمت عليه الحكومة بإغلاق مقرات الإخوان المسلمين في العبدلي وفي محافظة جرش

وابدت الشخصيات قلقها الشديد من هذا الإجراء والذي وصفه البيان بالقرار الإرتجالي والسياسي والغير قانوني

وتالياً نص البيان كما وصل لموقع سواليف

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صار عن عدد من الشخصيات الوطنية المستقلة

تابعنا بكل أسفِ وآسى ما حدث هذا اليوم 13/نيسان/2016 من إجراءِ عرفي غير مسبوق لإغلاق مقر جماعة الإخوان المسلمين في العبدلي والذي تبعه ايضا إغلاق لفرعهم في جرش…

إن قلقنا نابع ٌ من حرصنا على وطننا الذي تتهدده الأخطار من حدبٍ وصوب والذي يحتاج منا إلى رّص الصفوف وتمتين وحدتنا الوطنية بدلا من تفتيتها وفتح مواجهات مع مكوناتها الأساسية التي لا تخدم إلا العدو الصهيوني الذي يتربص بنا كيد المنون.

إن قرار إغلاق جماعة الإخوان المسلمين المحترمين ، هو قرارٌ ارتجالي وسياسي وليس له أي بعدٍ قانوني . وصادرٌ عن جهة غير مختصة وفيه تعسف في استعمال الحق والسلطة وهو قرار منعدم ، وتوغل على السلطة القضائية والدستور وإعدام لحرية الرأي والتعبير وضربة موجعة لما يسمى بالإصلاح السياسي والديمقراطية ، كيف لا ؟ ونحن مقبلون على انتخابات نيابية .

الحركة الإسلامية حركة راشدة تعني العمق في التفكير والصلابة في قول الحق وحريصة على أمن البلد واستقراره وهذا هو ديدنها على الدوام .
لقد سبق للقضاء و أن قال كلمته … إنما يسمى بالجمعية المسجلة في وزار التنمية ليس خلفا قانونيا ولا واقعيا لجماعة الإخوان المسلمين وتم رد الدعوة وتأكد مركز الجماعة القانوني بما صدر عن القضاء.

إن الإستقواء على الجماعة هو استقواء على الوطن ونسيجه و وحدته الوطنية ، إن عمر الجماعة من عمر الوطن كانت ولا تزال صمام الآمان لم تفرط بمقدرات الوطن ولا الثوابت وقد يكون آخر عهد للحكومة بالحياة هذا القرار الجائر إن شاء الله ،والذي سيؤدي إلى الإسراع برحيلها وسوف يُسجل التاريخ أنها قد عبثت بمكون أساسي في الوطن أضعف الدولة والمؤسسات وأضرت بالوطن والمواطن ودولة المؤسسات والقانون خاصة وأن الجماعة شاركت في الحياة السياسية وأصبح منها نواب و وزراء كان لهم دور كبير في مسيرة الإصلاح وبناء الوطن ، وكذلك وقفت الجماعة مع نبض الشارع والدفاع عن لقمة العيش وكرامة المواطن وإنسانيته ، و وقفت في مواجهة المشروع الصهيوني و الإملاءات الأمريكية وضد مشاريع صندوق النقد الدولي ونادي باريس و وكالة الإنماء الأمريكية، هذه المؤسسات التي سيطرت على قرارات البلد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لا بل والتدخل بالتشريع و واجهت الجماعة الظلم والاستبداد وزج الأحرار في السجون ونبهت الحكومة باستمرار إلى نهجها الخاطئ الذي أوصل المديونية إلى 24 مليار دينار

كان يتوجب على الحكومة أن تغلق المحافل الماسونية والملاهي الليلية في شارع مكة والمدينة وتلاحق الفاسدين بمقدرات وخيرات هذا البلد وأن تستغل اعتدال الحركة الإسلامية في بناء الجيل الصاعد الذي تفتك به المخدرات وكل وسائل الضياع والتفريغ الفكري والوجداني لسلخه عن قيم أمته وتركه هائما على وجهه مجهول المستقبل.

أن أحرار الأمة من الوطنيين المخلصين لبلدهم وأمتهم وهم ألوفٌ مؤلفه يستنكرون هذا الإجراء التعسفي غير المبرر والذي لم يسعد إلا العدو الصهيوني الذي رحب بقرار الإغلاق فور إصدار القرار من الحكومة ؟!

أين العقلاء في مجلس الأمن القومي الوطني وأين هم في المطبخ السياسي ؟! أين هم من العقل الذي خطط ودبر لاتخاذ هذا القرار غير الراشد ؟! الذي يسترضي جهة ما ربما لا هم لها إلا المحافظة على مصالحها ومكتسباتها ، ما كنا نتمنى أن تقع الحكومة في الخطأ الجسيم …
الحركة الإسلامية لم ترفع البندقية د الوطن ، بل كانت مع الوطن ولا تزال درعا حصينا للمواطنين والوطن والأمة وقضاياها العادلة وعلى رأسها التحرر من الاستعمار والاحتلال الأجنبي وتحرير الأقصى وكامل تراب فلسطين .

إن شيطنة الحركة الاسلاميه من بعض المتربصين لهو عمل ارعن لا يأخذ بعين الاعتبار أمن الوطن واستقراره والحفاظ على السلم الاجتماعي الذي تشكل فيه جماع الاخوان المسلمين صمام الآمان.

يا أبناء الحركة الإسلامية هذا الموقف يزيدكم ثباتا وقوة وأنتم رجال مؤمنون أصحاب عقيدة وفكر ومروءة وعمل صادق جاد، و أصحاب كلم حرة ومواقف شجاعة نعتز بالفكر الذي تحملونه ونفخر بسجلكم التاريخي فما لكم إلا الصبر والصمود على الحق والمبدأ .

والله المستعان .. والله ولي التوفيق …

الموقعون…
1. محامي/صالح عبدالكريم العرموطي
2. د. عمر العسوفي
3. د. علي الضلاعين
4. عقيد .م/ محمد مفلح الأزايدة
5. د. فارس الفايز
6. لواء.م/ موسى الحديد
7. د. سفيان التل
8. النائب السابق منصور سيف الدين مراد
9. عاطف فلاح الغويري
10. د. محمد حجات
11. عميد.م/ إبراهيم الخوالدة
12. عقيد.م/ سليمان فلاح الغويري
13. الاستاذ محمد الدروبي
14. الاستاذ عزت الحراحشة
15. الاستاذ محمد ابو خليفة
16. نور الدين عبدالحليم ابو رمان

التاريخ/13/04/2016

Please publish modules in offcanvas position.